كيف نهزم شيطان الخيانة بمنتهى السهولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف نهزم شيطان الخيانة بمنتهى السهولة

مُساهمة من طرف على خطى الحبيب في الجمعة 04 يوليو 2008, 9:39 am

بسم كيف نهزم شيطان الخيانة بمنتهى السهولة
كثيرا من البنات يقعن في شرك الشيطان الذي يهيء لنا الخيانه ويوقعنا في في مصيدة الخيانة والخيانة قسمين :-

أولا خيانة الأمانة عندما نكن عذارى والأمانة هنا هي شرفنا وعفافنا الذي اصبح قليل القيمة في وسط الزحام والزخمة من الإعلام الهابط الذي يدفعنا الى التنازل بسهولة عن شرفنا وكأننا نحمل هم نريد أن نتخلص منه ولا يهمنا سوى المتعه الوهمية الوقتيه والتي لا ترمينا سوى في قمة الهم والمذلة والاستغناء عن قمة عزنا والاحتفاظ بأهم ما نملك في حياتنا الا وهو الشرف الذي حابانا الله بحمل هذا الشرف .

ثانيا خيانة أزواجنا والأمانه هنا مضاعفة هي شرفنا وشرف أزواجنا .

وفي كلتا الحالتين سوف يضيع معنا شرف الأسرة , أسرتي وأسرة زوجي وعائلتي الصغيرة كلهم سينصب عليهم عار تخلينا عن شرفنا .

ولكي نهزم أي عدو لابد لنا أن نعرف كي يهاجم العدو ونعرف تخطيط العدو وكيف يخادع عندما نحاصره لذا وجب علينا أن نعرف كل شيء يعده لنا عدونا حتى نعرف كيف ندافع عن أنفسنا .

خطط الشيطان
- -- أولا يدخل الشيطان دائما علينا بجعلنا نبعد عن طريق الله بأي وسيلة وأهمها هي البعد عن الصلاة وخاصة الصلاة على وقتها فهو يعلم أن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر والبغي واذا لم يستطيع أن يجعلكي لا تصلي في موعد الصلاة يدخل بالخطة الأخرى ألا وهي يجعلك لا تخشعين في الصلاة لأنه يعلم أن الصلاة بدون خشوع كأنكي لم يصيبك منها غير القيام والركوع والسجود وبذلك لا تساعدك الصلاة على الانتهاء عن الفحشاء والمنكر والبغي واذا لم يفلح في انكي لا تخشعي في الصلاة تكون الخطة التي تليها الا وهي يجعلك تحبين الصلاة جدا حتى يجعلك تقبلين عليها بتنطع وتشدد بل يعينك عليها بشدة ويجعلك تقومي للصلاة كثيرا جدا حتى تهملي كل شيء في حياتك وبذلك تقعي في أن الصلاة اصبحت سبب في اهمالك في باقي حياتك وتهملي في نفسك وفيمن تعولي وتتوالى عليكي المصائب بسبب الصلاة بل غضب الله لن العباده ليست صلاة فقط العباده هي حياتنا كلها أما نقوم بها كلها او نحاسب من قبل الله .

----ثانيا يدخل الشيطان في مدخل عدم الرضا وهذا المدخل قوي جدا وصعب جدا على بنات حوا وذلك لأن من السهل جدا على الشيطان أن يشعرنا بعدم الرضا من أهلنا من أزواجنا من صديقاتنا ونشعر دائما إننا مظلومات في هذه الدنيا ولماذا يفعل الشيطان هذا ؟؟؟؟ .......... الجواب بسيط جدا إن الشيطان يعلم جيدا أن كثرة عدم الرضا من قضاء الله يورث القنوط من رحمة الله واليأس وكل هذا يورث عندنا حالة من الحزن شديدة ونتهافت على أي شيء ينقذنا مما نحن فيه ونتطلع لأاي شيء يكون المنقذ لنا من هذه المحنة التي نعيش فيها وبهذا نكون نحن البنات والنساء أرض خصبة لأي معصية يعرضها علينا الشيطان ونقبلها بمنتهى السهولة ثم يقوم بمجرد عرضه علينا المعصية بعمل الاعاجيب فينا من فرحة قلب من تذكيرنا بالمعصية كل حين وحين حتى لا ننساها وينشرح صدورنا للمعصية وإذا غابت عنا المعصية يشعرنا بالحزن مرة أخرى وهكذا حتى يتملك مننا وكأنه يمتطينا ويقودنا كيفما يريد .

..... ثالثا يقوم الشيطان بخطته الجهنمية والتي أخرجته من الجنة فيقوم بزرع الكبرياء فينا فدائما يذكرنا بأننا لابد وأن نحصل على حقوقنا على حريتنا على سعادتنا وليس من حق اي أحد أن يتحكم فينا اين ارادتنا الحرة اين الحرية في فعل اي شيء اين حقوقنا اليس من حقنا ان نفرح اليس من حقنا ان نفعل ما نريد اليس من حقنا ان نختار ما نريد ويدخل الكبرياء للزوجات في أنهن يستطيعن أن يستغنين عن الرجال فهن قد غرر بهن من قبل الشيطان أنهن يستطيعن أن يعيشوا بمفردهن ولا حاجة للرجال وتتكبر على زوجها وتشعر زوجها وكأنها هي رجل البيت حتى يدخل على زوجها ويجعله يبحث عن إمرأه أخرى تشعره برجولته وتشعره فعلا أنه رجل البيت ورجلها وسيد البيت وسيدها وما يلبث الشيطان بهذه المرأه المغرر بها حتى يتم تطليقها وبعد أن يتم الطلاق يرجع الشيطان الى خطته الثانية يدخل ويشعرها بالوهن بالوحده بالفراغ العاطفي بالإشتياق الى المعاشرة الجنسية فترجع وتندم وتعرف خطأها وتعود كي تبحث عن من يرضى بها كمطلقه والكل يعرف وضع المطلقه في عصرنا ثم يصيبها الشيطان بقمة النكد والحزن ويرميها في احضان الاحزان ثم تطرح في أرض القنوط من رحمة الله ثم يأتي إليها بالحل المعصية الخيانة ثم يبدأ بدخول الفرحة ويفعل افاعيله معها ويشعرها بالفرح كلما اقترب موعد الحرام ويشعرها بعالم اخر اثناء تواجدها معه وفي الاخر لقد نجح الشيطان فيما يفعل معنا

خطة الدفاع الناجحة
أولا المحافظة على الصلاة في وقتها فهذا يجعل الشيطان يضعف جدا جدا .
ثانيا المحافظة على قراءة القرآن وحفظه والعمل على دراسة تعاليمه جيدا .
ثالثا لا يجب أن تكون الفتاة منا عندها وقت فراغ فبعد الانتهاء من الصلاة في وقتها والقيام بعمل البيت والواجبات
الدراسية والتعليم لابد للدين أن ينال منا حقه في تعلمه .
رابعا لابد من الاعتدال في كل شيء في الصلاة وعدم التكلف فيها والدراسة واعمال المنزل كي نكن ربات بيوت بحق
وأن نكون ربات رجال بحق فنحن مصانع الرجال والأجيال فالله سيحاسبنا على تربيتنا لاولادنا .
خامسا المداومة على ذكر الله فهذا سوف يجعل الشيطان يفر من امامكن

ملحوظة مهمة جدا وتجربة مجربة ونافعة جدا جدا ..............

لابد عندما يعرض علينا الشيطان معصية لابد من التسلح بذكر الله بكل جهد والتعمق في التفكير في قولنا لذكرالله وكأنكي تقولينها من قلبك من اعماق قلبك وكأنك تعاقبين الشيطان على قربه منكي بالمعصية وبذلك سيفر الشيطان منكي ولن يعود واذا عاد فعليكي بذكر الله مرة اخرى فاعلمي ان الشيطان لن يتركنا ابدا ابدا لدرجة إنكي إذا تذكرتي هذه المعصية وبدأت بذكر الله فإن الشيطان نفسه سوف يلهيكي عنها حتى لا تذكري الله تخيلي الشيطان سوف يعينك على نسيانها لانكي تدميريه فلا تتركي ذكري الله ابدا ابدا وتقولينها من قلبك .

ابن القيم يقول في كتابه إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان أن مثل الشيطان كعدو يحيط بالمؤمن والمؤمن داخل قلعه والقلعه بها نوافذ وابواب عده فكلما فتح العدو نافذه قام المؤمن وقفل هذه النافذه فيقوم العدو بفتح باب فيهرول المؤمن لقفله فيقوم الشيطان بفتح نافذه فيقوم المؤمن بقفلها حتى يتوفى الله المؤمن على خير وحتى عند الوفاة لا يتركه الشيطان ولكن الله لما فعله المؤمن من دفاع عن دينه في الدنيا فيقوم الله بتثبيته في الآخره .

فتخيلي لو العدو دخل القلعه فماذا سيفعل بالمؤمن ؟؟؟؟؟؟؟؟

أخيرا ..... لا تجعلن حب الدنيا في قلوبكن ولكن حبوا الله جدا وسوف ترون المعجزات حب الله لا يضاهه حب ابدا فكلما ملأ حب الله قلوبكن كلما ارتحتن في هذه الدنيا الملعونه وكلما خرج حب الله من قلوبكن فكلما تذللن في هذه الدنيا ولن نسعد ابدا ابدا فلا تتركوا حب الله الذي يأتي بالعزة وتذهبن الى حب البشر الذي يأتي بالذله والمهانه جربن حب الله جربن كيف تتحدثن مع الله جربن كيف تناجين الله جربن ان تذكروا لله نعمه عليكن وتعددنها جربن هذا وسوف ترين النعم والسعاده الحقيقة جربن بعد أن ينام الناس ولا يراكن احد وتتوضئين ثم تفرشين المصلاة لكي تناجي الحبيب وتغمضي عينك وكأنكا واقفة امامه وتحدثية حبوتني بالنعم يارب احببتك من قلبي يارب تمرغت في عاطفة قلبي تجاهك يارب هل ترضى عني يا حبيبي هل ارضيك كل يوم كما ترضيني ياحبيب القلب هل سامحتني على أنني لا استطيع أن ارد دينك ياحبيبي يا الله دينك كبير وحلمك على سداده عظيم وتقصير ي عظيم ولكني اعلم ان لديك رحمة قد وسعت كل شيء حبيبي يا الله لا اريد جنتك ولكن اريد رؤيتك حبيبي يا الله لا اريد نعيم الدنيا ولكن اريد نعيم رؤية وجهك حبيبي ياالله لا اخاف من نارك ولكن اخاف من حرمانك ان تدعني ارى وجهك الكريم حبيبي ياالله هل تراني استحق أن يتمرغ كبريائي في تراب الذل لك يا رب ياالله ياحبيبي كل أمنيتي أن ترضى عني فهل أنا أستحق الرضا .

بالله عليكن هل بعد هذا الحب حب لا والله هو فقط حبيب قلبي هو فقط امنية عيني هو فقط من ارسل نبيي محمد عليه الصلاة واذكى السلام من في هذا الكون ينزعني من ربي معصية خيانة , رضى زوج في غضبه رضى انسان في معصيته لا والله لن يكون هذا ابدا فالييأس الشيطان وانا له بالمرصاد فمن يرضى من الرجال ببنت تحب الله اكثر منه فمرحبا به والا لا يأتي من الاساس فلن يكون له عندي اعتبار

22 22 22 22 22 ';l
avatar
على خطى الحبيب
مساعد مدير

ذكر عدد الرسائل : 225
العمر : 47
البلد :
الوسام الاول :
الوسام الثانى :
تاريخ التسجيل : 12/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى